السبت، 11 يونيو 2016

حكم الصلاة خلف امام مسجد معين من الاوقاف يمدح الدولة وعساكرها ببلاد الحرمين





منبر التوحيد و الجهاد  منتدى الأسئلة    التصنيف الموضوعي للأسئلة الفقه وأصوله  حكم الصلاة خلف امام مسجد معين من الاوقاف يمدح الدولة وعساكرها ببلاد الحرمين




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 شيخنا الفاضل ابامحمد المقدسي حفظك الله ورعاك وجعلك غصة فى حلوق الطواغيت وسحرتهم ونسال الله لك الثبات والعون والتوفيق وان ينفع بعلمك ويعلمك الله ماينفعك وينفع الموحدين

وبعد

فقد قرات شيخنا ابومحمد كتابكم ... (تحفة الأبرار في أحكام مساجد الضرار والصلاة خلف أولياء الطاغوت ونوابه)

وأريد أن اطرح سوالى بحسب واقعى الذى انا عليه واسال الله ان يلهمك التوفيق والسداد والصواب وان ينفعنا بذلك وجزاكم الله خيرا

والسوال هو ان المسجد الذى بالحي عندنا تحت اشراف وزارة الاوقاف وبناه احد المحسنين وقيل امراه ولكن هو الان تحت اشراف وزارة الاوقاف والامام معين من قبلهم ولكن الامام اجده تارة يدعو للمجاهدين ولا اعرف اي مجاهدين يقصد بعد ان سمعته يدعو لحكام البلاد ويثنى عليهم وانهم حماة التوحيد ويثنى على جندهم وانهم جند بواسل حماة الوطن ويلمز احيانا باقوال عمن فجر بالبلاد انهم تكفيرون ونحو ذلك ويدعو احيانا بالهدايه والصلاح للحكام ببلاد الحرمين ودعا ايام الخلاف فى الصومال ان يصلح بين شيخ شريف والمجاهدين بقوله وان يصلح فيما بين اخواننا بالصومال .. والان انا فى حيرة من امرى منه هذا الامام والمسجد هل اصلى خلف من هذا صفاته( هذا السؤال الاول)

ثانيا هل المسجد بهذا الحال هو مسجد ضرار او طرأ عليه ضرار او يجوز ان اصلى فيه بعد قضاء صلاته بجماعه اخرى رغم ان ذلك مع الوقت سايثير السوال عنى وقد افتن كما ان المساجد القريبه منه لا تتخير عنه احدهم امامه ضابط بالجيش وانا الان اصلى مع الابناء والزوجة فى البيت جماعة فهذا هو حالنا والله المستعان نسال الله لكم التوفيق ان تفيدونا وتفتونا فى امرنا هذا وماهو الواجب علينا ان نصنعه وجزاكم الله خير وصلى اللهم وبارك على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين كما احب ان اذكر لكم انى لست طالب علم وانما من عوام الناس واسال الله بقوته وعظمته ان ينصر المجاهدين فى سبيله فى كل مكان وان يعز الاسلام وينصر المسلمين وان يحفظكم

 اخوكم فى الله

 عابر سبيييل

السائل: عابر سبيييل

المجيب: الشيخ أبو محمد المقدسي




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
أخانا السائل

هذا الإمام رجل جاهل لا يميز الدرة من البعرة ولا الغث من السمين والصلاة خلف غيره لا شك أولى وأحرى

ولكن جهله هذا سواء في المجاهدين وعدوهم أو جهله في الدولة وعساكرها مادام لا يصل به إلى الكفر بارتكاب شيء من نواقض الاسلام ، وتوقف الأمر على التباس حال هذه الدولة عليه كما هو ملتبس على كثير من الناس لدعواها نصرة التوحيد وتحكيم الشريعة ومدحه لها لأجل هذا الظن منه بها ، كما قد انطلى ذلك على من هم أعلم  منه من مشايخها ، فإن مجرد جهل  ذلك الإمام والحال كذلك في حال الدولة واغتراره بها وبعساكرها  لا يحيل المسجد إلى مسجد ضرار ولا يمنع من الصلاة خلفه خصوصا إن كان في  ترك الصلاة خلفه تركا للجمعة والجماعة ، وقد عرفناك أن الصحابة وخيار التابعين قد صلوا خلف من هم شر من هذا الإمام  كالحجاج ونجدة  والمختار ونحوهم ، ولكن نذكرك بأن أولئك كانوا متولين متسلطين لا سبيل للصلاة خلف غيرهم ، وهذا الامام الذي تتحدث عنه ليس كحالهم فالصلاة خلفه ليست بحتم فمجال الاختيار عندك واسع ووسائل النقل متيسرة ولو لصلاة الجمعة على الأقل وأعرف إخوة  يتعنون ويذهبون من قرية إلى قرية ليصلون الجمعة خلف إمام فاضل فافعل مثلهم ولا أن تصلي خلف مثل هذا فيسمعك ما تكره ..

ومثل هذا الإمام إذا بين له كفر الدولة وأقيمت عليه الحجة ثم بقي  على ما هو عليه من تسمية  دولة الكفر بدولة التوحيد و ثنائه على عساكر الشرك  الذين يظاهرونها على اخواننا ؛ فلا يصلى خلفه ..

وأما صلاتك في  مسجده الذي وصفت حاله وحدك أو جماعة مع آخرين فلا حرج فيه  كما بينا في الكتاب ،  وإن كان هذا سيتسبب لك بفتنة أو بلاء فصل الصلوات الخمس جماعة مع أهلك أو إخوانك في بيتك مادام لا يوجد حولك مساجد إلا بأئمة  أردأ من هذا الإمام ؛ فقد  ذكرت أن بعضهم ضباط فلا تصل خلف الضباط  قولا واحدا ولو اضطررتك ظروف فصليت خلف أمثالهم خوفا فأعد الصلاة أو انو المفارقة والصلاة منفردا ولا حرج عليك في موافقة حركاتك في الصلاة للإمام  .. أما صلاة الجمعة فلا تصلها في البيت فهي مرة في الاسبوع ومن ثم فأنت تقدر أن تتهيأ لها وتركب إلى مسجد آخر فتصلي خلف إمام فاضل أو مستور الحال على أقل تقدير ..

والله يوفقك ويسددك إلى ما يحب ويرضى



tawhed.ws | alsunnah.info | almaqdese.net | abu-qatada.com | mtj.tw | tawhed.net

هناك تعليق واحد:

  1. مؤسَّسة الدُّرر السَّنية: مؤسَّسةٌ عِلميَّة، دعويَّة، إعلاميَّة، وقفيَّة.
    لها غايةٌ عظيمة، ورؤيةٌ مستقبليَّة، ورسالةٌ واضحة، وهدفٌ محـدَّد.
    الغاية:
    الحِفاظ على السُّنة وميراث النبوَّة (بمفهومه الشامل).
    الموسوعة الحديثية

    ردحذف