السبت، 11 يونيو 2016

سؤال عن حكم تعليق صور الشهداء في الشوارع والبيوت ؟





منبر التوحيد و الجهاد  منتدى الأسئلة    التصنيف الموضوعي للأسئلة الفقه وأصوله  سؤال عن حكم تعليق صور الشهداء في الشوارع والبيوت ؟





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شيخي الحبيب ، أبو محمد المقدسي ، نرجو منك ان توضح لنا الحكم الشرعي في صور الشهداء التي تعلق في الشوارع والبيوت و.... ، وخاصة في فلسطين ؟؟؟؟ وما هو حكم صور الهوية وجواز السفر (الصور الشخصية ) ؟؟؟

ولقد قرأت فتوى لك انك على مذهب ان الصور التي في الكمبيوتر غير حرام لانها مثل المرآة ،،، وهل هذا ينطبق على الصور المذكورة في السؤال اعلاه ؟؟

وحفظك الله من شر الطواغيت انت وجميع اخواننا المجاهدين في الاردن ... 



السائل: أبو ذاكر الجنوبي

المجيب: الشيخ أبو محمد المقدسي



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

نعم أخانا الفاضل اختياري هو التسهيل  في التصوير الفوتوغرافي  ومثله التلفزيوني أو الفيديو إن سلم من المحظورات ؛ وأنه  ليس المقصود في أحاديث تحريم التصوير ؛ وتجد فتوى مفصلة في التصوير لأخينا الشيخ  أبي همام بكر بن عبد العزيز الأثري  حفظه الله في هذا المنتدى تحت رقم ( 606  )

وعليه فلا حرج من صور الهويات والجوازات ونحوها مما عمت بها البلوى في هذا الزمان ..

ولكننا وإن كنا نوسع في التصوير الفوتغرافي وما شابهه ونتساهل به ؛ لكننا لا نتساهل في  باب تعليق الصور خصوصا في البيوت والمساجد من باب أولى ..

 لأن النصوص في النهي عن تعليق الصور أعم ومعلله بعلل يعسر عندي التفريق فيها بين الفوتغرافي وغيره  كنحو قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( لاتدخل الملائكة بيتا فيه صورة ولا كلب ) رواه البخاري ومسلم.

فهذا في تنكيره وعمومه  يشمل الفوتوغرافي وغيره ، فالأحوط عدم تعليق صور ذوات الأرواح في البيوت ، وعدم التوسّع فيها ..

وتزداد نكارة ذلك إذا كان تعليقها  يكون في  المساجد كما يفعل بعض من لا خلاق لهم في بعض البلدان .. سواء من المتصوفة أو غيرهم ..

ومن باب أولى وأنكر تعليق الصورة إن صاحبها شيء من التعظيم أو التمجيد للطواغيت ونحوهم من الكفار والمشركين  أو غيرهم ممن يعظمون أويستغاث بهم أويدعون أو يغالى بهم ..

وأما ما سألت عنه من نشر صور الشهداء في الانترنت أو في الشوارع والمنتديات والصحافة ونحوها فإن كان فيه إغاظة لأعداء الله أو فيه تحريض على الجهاد والاستشهاد ؛ فلا حرج إن شاء الله فيه على الأصل الذي نقول به من إباحة التصوير الفوتغرافي ونحوه ؛ لكني أكره تعليقها في البيوت كما قدمت لك في تفريقي آنفا ولو أخرت أو أخفيت وحفظت دون تعليق  فلا حرج إن شاء الله ..

والله أعلم



tawhed.ws | alsunnah.info | almaqdese.net | abu-qatada.com | mtj.tw | tawhed.net

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق