الجمعة، 10 يونيو 2016

هل يجوز رد السلام علي عناصر في الأمن الداخلي و مصافحتهم





منبر التوحيد و الجهاد  منتدى الأسئلة    التصنيف الموضوعي للأسئلة الفقه وأصوله  هل يجوز رد السلام علي عناصر في الأمن الداخلي و مصافحتهم




السلام عليكم

في يوم العيد الذي تتقارب فيه القلوب الي الله عز وجل

 تقابلت في طريقي مع اعضاء من الأمن الداخلي الحاقدين علي كل من هو ليس بحماس ولم ارد عليه السلام و لا اهنئه بالعيد هل انا مخطئ افيدونا و جزاكم الله عنا كل خير

 اخوكم الطيار

السائل: الطيار

المجيب: الشيخ أبو محمد المقدسي

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

إنما ينبغي أن تتقارب في العيد وفي غير العيد قلوب الموحدين من أنصار الشريعة ، وأما أنصار القوانين ماداموا متمسكين بقوانينهم الوضعية الوضيعة مصرين على نصرتها ومحاربة كل من عارضها ودعا إلى تحكيم الشريعة فلا يجوز مودتهم أو محبتهم ..

قال تعالى : ( لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )

وفي الحديث الذي يرويه البخاري في صحيحه ( ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما , وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله , وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يلقى في النار ) 

فلا حرج عليك في عدم تسليمك على أنصار القوانين وهجرهم حتى يتوبوا ويتركوا نصرتها ولست مخطئا في ذلك بل ذلك من أوثق عرى الإيمان كما في الحديث  ( أوثق عرى الإيمان : الموالاة في الله والمعاداة في الله , والحب في الله والبغض في الله عز وجل ) 

وبإمكانك مراجعة إجابة قديمة لنا عن سؤال حول ( حكم مصافحة جند الطاغوت أو السلام عليهم ) ففيها تفصيل مهم ، تجدها ضمن مجموع بعنوان : ( الإشراقة في سؤالات سواقة ) في هذا المنبر المبارك .



tawhed.ws | alsunnah.info | almaqdese.net | abu-qatada.com | mtj.tw | tawhed.net

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق