السبت، 11 يونيو 2016

حكم من يعمل في السلطة الفلسطينية وحكم أخذ ورثته لراتبه





منبر التوحيد و الجهاد  منتدى الأسئلة    التصنيف الموضوعي للأسئلة فقه المعاملات  حكم من يعمل في السلطة الفلسطينية وحكم أخذ ورثته لراتبه




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

حفظكم الله ووفقكم لما يحبة ويرضاه

 شيوخنا الأفاضل

 لو كان شخص يعمل في السلطة الفلسطينية جاهلا بحرمة العمل ثم مات وبقي راتبة الشهري سائرا وتأخذة عائلته ويقتات به أولاده وزوجتة

 فما الحكم في هذا المال

وما مصير هذا الرجل بجهله بحرمة العمل معهم أيعذر بذلك

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السائل: أبو محمد المهاجر

المجيب: الشيخ أبو محمد المقدسي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

ننبه الأخ السائل كما قلنا مرارا في إجابات سابقة إلى أن العمل عند الحكومات الكافرة ليس كله محرما ولا هو يأخذ حكما واحدا

بل  يتنوع بحسب الوظيفة ..

 فتارة يكون كفرا إن كان فيه مشاركة في الحكم والقضاء بغير ما أنزل الله أو نصرة لهذا الحكم وتشريعاته أو مشاركة في سنها أو تولي لأربابها أو مظاهرة لهم على المسلمين وأنصار الشريعة ونحو ذلك .

وتارة يكون حراما إن كان فيه إعانة على معصية أو ارتكاب محرم أو ممارسة لظلم أو إعانة عليها ونحوه

وتارة يكون دون ذلك فلا يكون كفرا ولا حراما ..

وذكرنا أننا نكره العمل عند الحكومات الكافرة حتى ولو كان العمل خاليا من الكفر أو الحرمة ، ونحب للمسلم أن يكون بعيدا عن هذه الحكومات الحاكمة بغير ما أنزل الله مجتنبا لها فيعمل بالأعمال التي لا تسلط لهم عليها حتى لا يذلوه ويتحكموا بكسبه ؛ ولكن لكون مثل هذا العمل قد صار نادرا جدا في ظل سلطان الطواغيت حتى إنهم تسلطوا على صيادي السمك في بعض البلدان وأجبروهم على استخراج تصاريح ودفع رسوم وضرائب على سمك البحر ولم يبق إلا أن يحاسبوا الناس على الهواء والشمس ويأخذوا عليها ضرائب أيضا ..  نسأل الله تعالى أن يريح الأمة منهم ..

والسلطة الفلسطينية ليست أحسن حالا من عموم هذه الحكومات بل بلغني عن بعض الناس ممن هم تحت حكمها ؛ و سمعت عجائز وشيوخ من الأقارب وغيرهم يسبونها ويشتمونها ويقولون والله اليهود أرحم منهم .. وحدثتني عجوز زارت الوالدة  قبل أيام كان ابنها  ذا توجه اسلامي فتكلمت عن الفرق بين اعتقال اليهود له واعتقال السلطة ؛ وقالت : صحيح أن  اليهود لو خرجت طلقة باتجاههم وقت الاعتقال  ربما  يهدموا البيت او يقصفوه بالطائرات فهم جبناء وأعداء ؛ لكن إن لم يجدوا مقاومة دخلوا للبيت باحترام ونبهوا اهله كي تحتجب النساء وعاملوا المعتقل أمامنا بكل احترام ان لم يجدوا مقاومة ولم نسمع منهم شتما ؛ أما أزلام السلطة فإنهم حتى حين يعتقلوه بدون مقاومة فقد كانوا يسبونه ويشتموننا بأقذر الألفاظ ويقلبوا البيت رأسا على عقب ولا يراعوا حرمة النساء ويقتحمون البيت دون أن يمهلوننا كي نتستر ويسمعوننا أفحش الشتائم ويضربون ابننا المعتقل أمامنا..  إلى آخر تصرفاتهم الهمجية التي جعلت الناس يشتمونهم ويفضلون اليهود عليهم ..

وهذه ليست دعاية ليهود معاذ الله فهم أخبث أعداء المسلمين وأشدهم عداوة لنا بنص كلام الله  ؛  بل هو بيان أنه لا فرق بين سلطان الكفار بسبب جنسياتهم ؛  بل سلطان المرتدين قد يكون أسوأ في بعض الأحيان  ، وإلا فيهود عدو محتل خبيث ماكر يعرف كيف تلتهم الكتف وكيف تحكم البلاد وتسيطر على العباد وكيف يثبتوا أركان حكمهم بمخادعة الناس بمثل هذه السياسات التي أنتجت مثل هذه النظرة تجاههم في مقابل النظرة الأخرى للسلطة الغبية .

والخلاصة  أنه لا فرق في العمل مادام  لا كفر فيه ولا حرمة ولا إعانة على ظلم أو تكريس اغتصاب حق مسلم ؛ لا فرق بين العمل  في مثل هذه الحال عند يهودي أو نصراني أو علماني أو مرتد ، وإنما يعتبر الفرق بالنظر في  حقيقة العمل ..

وعليه فلا بد قبل الكلام في حكم عمل الشخص المسؤول عنه عند السلطة أن يعرف طبيعة عمله وحقيقتها ،

أما حكم استمرار أخذ ورثته من بعده لراتبه فلا حرج عليهم إن شاء الله في ذلك سواء كانوا يقتاتون به كما هو في السؤال أو لم يكونوا كذلك ؛ وسواء كان عمل هذا الشخص حلالا أم حراما لأنه كما قلنا مرارا ؛ أن المال لا يحرم لعينه بل يحرم  لكسبه ، وهم لا يكسبونه بعمل يمارسونه الآن ولا دخل لهم بالعمل الذي كان يمارسه والدهم بل يرثونه عن أبيهم الذي كسبه وتوفي ، والإرث وسيلة كسب مشروعة ؛ فلا حرج عليهم في أخذه ولا ينبغي لهم أن  يتركوه للسلطة الفاسدة تحارب به دين الله وتتقوى به على المسلمين وتحرس به يهود ..

ويدل على أن المال لا يحرم لعينه بل لكسبه حديث بريرة في البخاري حين تُصدّق عليها بشاة فأهدت إلى عائشة شيئا منها فقال النبي صلى الله عليه وسلم : هو لها صدقة ولنا هدية ، وأكل منها وكان لا يأكل من الصدقة صلى الله عليه وسلم ، وغير ذلك من الأدلة التي ذكرناها في أجوبة سابقة ..

وعليه فلا حرج على أهل وأولاد هذا الشخص لو ورثوا راتبه من عمله لدى السلطة حتى لو كان عمله حراما ..

 والله تعالى أعلم





tawhed.ws | alsunnah.info | almaqdese.net | abu-qatada.com | mtj.tw | tawhed.net

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق